تصوير الشروق و الغروب




شروق الشمس

كم مرة شاهدت شروق الشمس و أخرجت الكاميرا لتلتقط الصورة التى تسجل تلك اللحظة الرائعة، لكن بعد أن نظرت للكاميرا وجدت الصورة مخيبة للآمال؟كم مرة شاهدت اللون البرتقالى
الجذاب فى السماء يظهر أمامك فى الصورة بعد ذلك رمادى باهت تتوسطه دائرة صفراء حولها طيف برتقالى لا يكاد يظهر ؟




السماء الرمادية، و الأصفر الباهت، ماذا يمكن أن يصبح أكثر إحباطا من رؤية صورة الشروق بهذه الألوان

إليك بعض النصائح السهلة تساعدك على الخروج بأفضل صور ممكنة لشروق و غروب الشمس.

لا تترك الكاميرا وحدها تحدد التعرض الضوئى المناسب:
أهم و أكثر أسباب عدم حصولك على نتائج مرضية خصوصا فى محاولاتك الأولى لتصوير الشروق و الغروب هو أنك تترك الكاميرا لتحدد لك إعدادات التصوير، ما تريد فعله هو أن تجعل الصورة أكثر إظلاما من المعتاد حتى تلتقط درجات الألوان المرغوبة.
ولتفعل ذلك أمامك طريقتان، الأولى تعتمد على إدخال بعض التعديلات على الإعدادات الأوتوماتيكية للكاميرا:
قم باختيار وضع أولوية فتحة الحدقة (Aperture priority ) و اختر فتحة الحدقة المناسبة لظرف التصوير ارفعها وقفة كاملة أو أقل فوق أوسع فتحة حدقة فمثلا لو كانت العدسة تسمح بفتحة f/2.8 ارفع الحدقة إلى f/3.2 أو f/4 إذا كنت تصور بدون حامل ثلاثى، وحتى يمكنك استخدام سرعة غالق (Shutter speed) كبيرة نسبيا تمنع ظهور اهتزازات، أما لو كان الحامل الثلاثى مستخدما، فيمكنك دوما غلق الحدقة للحصور على عمق مجال(DOF) إضافى
ثم غير من قيمة ” تعويض التعرض ” (Exposure compensation ) .إلى قيمة سالبة أقترح أن تبدأ بقيمة قليلة 3- مثلا
اذهب إلى إعدادات Bracketing و تختار أن تلتقط الكاميرا 3-5 صور حسب تفضيلك بحيث يكون الفارق بين كل صورة و الأخرى وقفة كاملة ( one stop ) أو نصف وقفة أو ثلث وقفة
و تمتاز هذه الطريقة لإختيار قيمة التعرض بالسرعة و تغطية مدى واسع من مستويات التعرض دون تدخل من المصور فى الإعدادات و تغييرها فى كل مرة يلتقط فيها الصورة.
الطريقة الثانية هى أن تضع الكاميرا فى الوضع اليدوى (Manual) و تضبط التعرض بحيث يكون المؤشر عند 2- أو أقل و تلتقط عدة صور اختبار تقوم خلالها بتعديل سرعة الغالق (shutter speed) و الحدقة (Aperture) بما يتناسب مع الصورة التى تخرج فى كل مرة.




صور ال HDR دائما ما تحمل لمسة مختلفة

استخدم حامل ثلاثى:




فى الواقع هذه النصيحة ستسمعها كثيرا، الحامل الثلاثى يصنع فارقا كبيرا فى جودة الصورة ووضوح تفاصيلها، و يسمح لك بالمزيد من الخيارات، ما رأيك فى أن تجعل عمق المجال أكبر و جعل سرعة الغالق أبطأ دون أن تخشى على صورك من الإهتزاز و التشوش ؟ ما رأيك أن تجعل فترة التعرض أطول بحيث تجعل أمواج البحر أنعم بتأثير “تشوش الحركة” (Motion blur)؟ الحامل الثلاثى يعطيك دوما خيارات أكثر فيما يتعلق بالصورة و إخراجها النهائى .. و الأفضل على الإطلاق أنك تستطيع بعد أن تذهب إلى البيت أن تصنع من الصور المختلفة التعرض صورة ” عالية المدى الديناميكى ” (High dynamic range) أو ما يعرف اختصارا ب (HDR) وهى دوما خيار متاح للخروج بصورة مختلفة عما تعتاده العين


جرب خيارات ” توازن اللون الأبيض “ White Balance المختلفة:




قائمة توازن اللون الأبيض كما تظهر فى كاميرا Nikon

لا تترك الإعداد على (Auto) هناك دوما اعدادات تضفى مزيدا من اللون البرتقالى/ الأصفر على الصورة، كلما مالت صورة الشروق للون البرتقالى و ابتعدت عن الأزرق كان أفضل، جرب مثلا اعدادات ” الظل” (shade) أو “الغيوم ” (cloudy) أو فلاش (Flash) و قارنها بإعدادات مثل “مشمس” (Sunny) أو “تنجستين” ( Tungsten or incandescent ) و لاحظ الفرق الذى تضيفه كل هذه الإعدادات على ألوان الشروق و الغروب، اعداد مثل (Sunny) سيكون متوازنا، لكن الخيارالأخير يعود إليك.

كن سريعا:
عادة تكون أجمل لقطات الغروب و الشروق هى تلك اللحظة التى تبدأ فيها الشمس فى ملامسة الأفق و الإختفاء وراؤه، وهذا الوقت لا يستغرق فى الغالب أكثر من ربع ساعة، لذا يجب عليك أن تفحص المكان قبلها بوقت كافى و تحدد الصور التى تريد التقاطها مسبقا حتى لا تفوت اللحظات القليلة المتاحة دون أخذ فرصتك كاملة.

استخدم عدسة بعيدة المدى إن أمكن:




كلما كان قرص الشمس كبيرا كلما كان أفضل، خصوصا إذا كان يتخلله بعض السحب الخفيفة، لذا حاول أن تستخدم عدسات بعدها البؤرى 200 مللى أو أكثر، ستجعل الصور ساحرة.


لا ترحل مباشرة بعد غياب الشمس:
خاصة فى وجود السحب، لا ترحل بعد غياب قرص الشمس، لازال أمامك ثوان ثمينة تلتقط فيها الأضواء المنعكسة على السحب، اغتنم الفرصة

انظر حولك:




وهذه النصيحة ستسمعها كثيرا، المصور عادة مطالب برؤية المكان المحيط به بعين مختلفة، لذا ابحث دوما عن بقعة مثيرة للإهتمام أو عنصر يمكنه إضافة لمسة على صورتك، كبقايا هيكل خشبى وسط الماء، أو صخرة تنساب من حولها الأمواج و يضربها الضوء الناعم للشروق بظلال برتقالية، لا تكتفى بلقطة واحدة .. تحرك حولك ربما تأخذ صورة تكتشف بعد ذلك أنها كانت أفضل من تلك الأولى.

ترتيب عناصر الصورة (composition):

حافظ على قاعدة الثلث، ولكن لو وجدت الفرصة سانحة، وهناك ذلك الإنعكاس اللطيف للسماء على صحفة المياه الساكنة، التى تعمل عمل المرآة .. لما لا تكسر القاعدة ؟ قسم صورتك نصفين، و اجعل الإنعكاس متماثل مع السماء، لكن طالما لا يوجد أى سبب يجعلك تحيد عن قاعدة الثلث، التزم بها فهى تعطى للصور شكلا أكثر احترافية.